بعد سنتيْن… رأيي بالحراك الثوري السوري

 رأيي بالثورة السورية انها ثورة محقة ضد نظام ظالم ، ثورة تُطالب بأبسط ما يمكن للإنسان المطالبة به: الحرية

النظام السوري نظام ظالم طبعا ،قمعي يختبىء تحت عباءة المدنية والتنظيم ولكنّه ظلم الشعب السوري كثيراً على مر السنين وخلال السنة الاخيرة  فرّغ حقدهُ بالقصف والتكتيك العنيف الذي اعتمدهُ في  قمع الحراك الثوري . ظُلم النظام السوري ليس بجديد على اللبنانيين،  اللبناني له تجربة خاصة مع الجيش السوري طوال فترة وجوده في لبنان والتجربة لا تقتصر على فئة معينة او طائفة او حزب، التجربة شملت لبنان ككل.

بداية الثورة السورية كانت سلميّة ومن تابع الثورة السورية بكامل قواه العقلية يستطيع أن يتذكر جيداً اوّل قطرات الدم في درعا، بسبب عنف النظام اضطُر السوري الى اللجوء الى السلاح، سلاحٌ موجود في كل منزل، سلاح للدفاع عن النفس أمام ما بدأ كفوضى منظمة. ولكن للأسف وكما في كل ثورة او حرب  وقع السلاح بأيدي جماعات مختلفة ومنها الأصوليين والسلفيين وغيرهم … هؤلاء الذين استملكوا دوراً لا بأس به في الدفاع عن سوريا وتحريرها من النظام مع العلم بأن الثورة السورية لا تزال حتى الساعة مُنقسمة فيما خصّ هؤلاء.

بصراحة، خوفي على سوريا من هؤلاء يوازي خوفي على سوريا من النظام، فأنا في النهاية مع الحرية وإيماني بها كبير ، ولكن لا إثباتات كافية أمامي عن كيفية تعامل كل متطرّف أصولياً كان ام سلفياً ام إسلامياً مع غيره في حال استلامه زمام الأمور في سوريا بعد سقوط النظام.

ايجابيات الثورة السورية انها علمت السوري أن يُحب وطنه، اما سلبياتها؟ ان نهايتها ليست بقريبة بسبب الفوضى والمماطلة الدولية وأيضاً بسبب الوقت الضائع الذي خسرته المعارضة السورية الخارجية.

أخشى أن سوريا لا تزال تائهة هائمة بثورتها السلمية ولكن الحقيقة هي أن سوريا في حالة حرب باتت تستنزفها.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s