آمنة إسماعيل والزوج الذي وثّق انتحار زوجته

لم أسمع بخبر وفاة آمنة إسماعيل إلا ظهر الإثنين ٢٩ تموز ٢٠١٣، أي بعد يوميْن من وفاتها. محضُ صُدفة؟ إهمالٌ مني؟ لفلفة للحادثة؟ وجهات نظرٍ مُحتملة، أكاد أُصدق الثانية منها وأُعلن إهمالي لواجبي الصحافي لو أن لبنان أجمعه علم بالحادثة. آمنة وزوجها كفاح فيروز أحمد الذيْن لم يمض على وجودهما في لبنان أيام قليلة، أثارا بلبلة وصل صداها إلى مختلف أنحاء لبنان.

مكان سقوط الضحية آمنة إسماعيل في حديقة المبنىمكان سقوط الضحية آمنة إسماعيل في حديقة المبنى

شقة كفاح أحمد وآمنة إسماعيل الغير مكتملة ، والى أقصى اليمين الزاوية التي جلست فيها آمنة قبل الانتحار ويظهر الدرابزين القيد الإنشاء
شقة كفاح أحمد وآمنة إسماعيل الغير مكتملة ، والى أقصى اليمين الزاوية التي جلست فيها آمنة قبل الانتحار ويظهر الدرابزين القيد الإنشاء

وصل الزوجان لإلقاء نظرة على شقتها القيْد التصميم في منطقة الرملة البيضاء مساء السبت ٢٧ تموز ٢ ٠١٣ في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً، تجوّلا في الشقة، جلست آمنة على حافة الشرفة الغير مكتملة التصميم، تبادلت أطراف الحديث مع زوجها الذي كان يُسجل ما يحصل بواسطة هاتفه، دقائق قليلة، وأقدمت آمنة على الانتحار من الطابق الثامن في تمام الساعة السادسة والخمسون دقيقة مساءً. آمنة إسماعيل لم تقع سهواً من شرفة منزلها في خلدة كما ورد على بعض المواقع الإخبارية، والإهتمام الإعلامي الوحيد الذي لقيته قصة آمنة هو جنازتها وما يناهز العشرين صورة عن الجنازة. ولكن ماذا عن الفيديو الذي التقطه الزوج؟ ولماذا انتشر في المنطقة التي صودف سكني فيها مثلاً؟ ولماذا تتم إزالته من مواقع التواصل الاجتماعي كل بضعة ساعات؟

الغريب في الموضوع لا يقتصر على تصوير الزوج للحادثة، او على هول الحادثة فقط، الغريب في القضية غياب الاعلام اللبناني ككل عن التغطية والسمع، ذلك أنه وحتى الساعة السادسة من مساء الإثنين، لم أجد أثراً للخبر على وسائل الإعلام، وما إن تجرأت ونشرت فيديو انتحار آمنة على يوتيوب حتى تهافت الجميع للسؤال عن القضية، فيما أكد البعض علمهم مسبقاً بالحادثة عبر بعض المواقع الاخبارية التي تتناول أحداث مدينة صور، ولكن ألم يلفت خبر وفاة السيدة الغامض أحد؟ أم أن صور جنازتها تُعد سبقاً صحافيا أدسم؟

يروي شهود عيان رفضوا الافصاح عن أسمائهم ان هذه  الزيارة هي زيارة الزوجين الأولى الى الشقة ، وان منزل ذوي كفاح أحمد يقع في الجهة المقابلة تماما، مؤكدين ان الزوجين وصلا حديثاً الى بيروت وان والد كفاح كان مولجاً للاهتمام بمراقبة عملية إعادة تصميم الزوجين. توجهنا الى منزل والديْ كفاح أحمد وحاولنا مقابلة أحد أفراد العائلة ولكن دون جدوى، آخر التطورات تؤكد إخلاء سبيل كفاح بكفالة مالية، وبعض الصور على مواقع صور الإخبارية تُظهر الاخير في الجنازة، يؤكد سكان المنطقة أن العائلة متوارية عن الأنظار حتى الساعة تفادياً للبلبلة.

حاولنا جاهدين استقصاء مُرسل الفيديو الأول ولكن دون جدوى لا سيما وان المشاهدة الاولى للفيديو توحى بأن الفيديو مجرد مزاح من العيار الثقيل، ولكن الحقيقة عكس ذلك، ففي مكان ما في لبنان أقدمت  شابة على الانتحار بحُضرة زوجها والاسباب غامضة.

وحدها التحقيقات كفيلة بالكشف عما حدث، ولكننا استطعنا من خلال تجولنا في المكان ومناقشة ما حدث مع الجيران، تمكنا من تكوين فكرة بسيطة عما حدث تلك الليلة بعيداً عن التكهنات والاستنتاجات العبثية:

-الاعلام اللبناني لم يكن على علم بالحادثة ، قضينا ساعتين كاملتين على الانترنت نبحث عن خبر انتحار في الرملة البيضاء والخبر الوحيد الموجود كان خبر إقدام عاملة أجنبية على الانتحار في المنطقة عينها منذ أكثر من ١٠ سنوات.

-بعد انتشار الفيديو بدقائق، بدأ اللبنانيون بتداول ما زعموا أنها يعرفونه عن القصة والضحية وكثرت الإشاعات ونرفض نشر أي منها احتراماً لهوْل الحادثة وخصوصية العائلة.

-شدد الجيران والشهود على تأخر الصليب الاحمر في الحضور الى مكان الحادثة وهذا سؤال برسم الصليب الاحمر اللبناني، بقيت الضحية ممددة على الارض أكثر من ثلاثين دقيقة بانتظار الإسعاف وكانت لا تزال على قيد الحياة.

– آمنة إسماعيل فارقت الحياة في مستشفى الجامعة الاميركية بعد ان نقلها الدفاع المدني إلى هناك.

في الفيديو أدناه شهادات حية وصور عن المبنى والحادثة، والعتب سيد الموقف:

العتب على سكان المنطقة ، العتب على علاقة اللبناني بالاعلام فلم يبادر لبناني واحد إلى إثارة الموضوع في الاعلام، ألم نشعر بالحاجة الى ذلك حتى؟

العتب على الاعلام اللبناني الذي لم يلتفت لخبر تشييع الزوجة في صور إثر وفاتها الغامضة.

والعتب على تأخر الصليب الأحمر في الحضور الى مكان الحادثة وهي رواية جاري التأكد منها ولكن يصعب ذلك بسبب ضيق الوقت والمصادر ..

وفي النهاية، لا يسعنا إلقاء اللوم على أحد قبل البيانات الرسمية والتحقيقات، فالفيديو هو برهان الزوج الوحيد على أن زوجته اختارت الانتحار ، وربما لو وُضعنا في موقف مماثل لكنا اخترنا سلاح التصوير، علّ السبب الاول والاخير هو خوفنا من بعض قوانين لبنان والتي تُحوّل البريء إلى متهم والعكس.

15 thoughts on “آمنة إسماعيل والزوج الذي وثّق انتحار زوجته

  1. so what if he have key? whats the big issue about it? plus allah yerhama she is dead god only knows why and what happened w alah akhbar b ebddo

      1. بانتظار ما قد تكشفه التحقيقات الرسمية ، لا جديد حتى الآن. أنا قمت بعملي كصحافية بالنهاية لا أكثر ولا أقل.

  2. So you are so close to the couple, their families, and investigation sources to the point you are in a position to state with certainty he was mistreating her and infected her with a sexual disease? You’re either so delusional so as to take your own personal case or that of someone close to you as a generality, which could be understandable to some extent, or worse than that you’re a spreader of baseless calumnies and lies.

    Have you even gotten your head out of your ostrich hole to notice that not one, not a single member of her family, close or far, not one of her many friends and acquaintances ever stood up to denounce a supposed case of mistreatment that drove her to commit suicide? But no, you want the world to take your wishful thinking as a reality instead of considering the facts.

    There is a reason why Amina’s family is focusing on the one and only cheap angle from where they can attempt putting the blame on the innocent husband although his infection with HPV wasn’t even a secret to Amina even before they got married. He got her vaccinated before any sexual contact as her family even knows and the very fact they are aware of the husband’s disease just a few months into that short marriage further proves it. Another fact for you is that the blood tests on her, done the day she died came back negative as investigation sources have reported or else the family would have already published those results through their lawyer in order to silence the growing rumors of her mental instability caused by a sexually abusing father. And by the way, if HPV was an issue for her, which it wasn’t, then why knowingly marry him in the first place? I’ll tell you why; simply because she loved him and because this virus isn’t even an issue for most of the world population that carries it without any symptoms.

    Lastly about the filming, it is important to consider the context of the event before speaking as you have the nasty habit of doing. All over the media, it was established that he was filming the back of the appt that was under work until he saw her standing at the balcony’s edge. As common sense tells you and as already pointed by others in their comments, you never rush towards someone in such a situation but try to reason. However it all went very fast and she left him no chance and did what she wanted to do. To keep on recording and at the same time trying to reason (something you’re ignoring) was the best thing to do because not only was he trying to save her as any emergency team would have done ie through negotiations but he was also this way safeguarding himself and the future of his own children and other people depending on him, by blocking the way to any false accusation the likes of those people like you are spreading.

    Finally regarding the so called late arrival of the ambulance that would have saved her instead had it arrived earlier, this is disproven by the eyewitnesses and the very person who was performing first aid on her, the owner of the pharmacy nearby who confirmed her death and changing face color just 3 min following her fall.

  3. I would love to know where in my whole report have I mentioned her husband being sick, or her being mentally ill, I don’t know where your attack towards me comes from. I can assure you that you are nothing but an ignorant reader. I never assumed reasons behind her death. I never published a thing about her nor his family nor about the HPV nor about ANY OTHER CHEAP RUMOR.
    I got a video sent to me about a woman committing suicide, a bunch of people around the area called her mentally ill, other made fun of the whole incident. I took responsibility and spread the video followed by a short report telling people WHAT IS GOING ON and not what happened or why for that is not my job.
    I got official statements from the Lebanese Red Cross about their response and clarified it all in another post which you decided to ignore as well, lazy reader.
    I did not want her death to be as cheap as others, you wear your glasses and read what I wrote lastly in my post ( can you read Arabic? because your comment shows that you haven’t even read my post) :

    وفي النهاية، لا يسعنا إلقاء اللوم على أحد قبل البيانات الرسمية والتحقيقات، فالفيديو هو برهان الزوج الوحيد على أن زوجته اختارت الانتحار ، وربما لو وُضعنا في موقف مماثل لكنا اخترنا سلاح التصوير، علّ السبب الاول والاخير هو خوفنا من بعض قوانين لبنان والتي تُحوّل البريء إلى متهم والعكس.

    Stop pointing “hate” fingers towards me I only did my job and I did it very well and now I took time to honestly clear my point out to you, I hope that you appreciate it, I hope that you appreciate the Sh*t I went through during this case.

    Regards

    Luna.

  4. I can also see that you are confirming the HPV story? You seem to know alot, are you close to the family?And if so, do you have permission to include such info in your comment?
    You revealed alot here.

  5. amina kanitt metossli bi hahlaa abla bi 3h se3att aletlon ino bada tijeh lte3melonn zhayra bokra kano ma3zouminn 3ala 3id miled ebenn oktaa aloulah tijeh 3all 3id l miled l massa 3al 8h alitt boukra ra tijeh la 3inn ema

  6. I think the girl in the video is not the wife, it could have been any other brunette. The husband took the video some time earlier and easily used it at that time to prove his innocence,

    At one point in the video, the girl brushed her hair with her fingers, that’s not a natural move by a desperate suicidal woman, that’s a cheesy move by mediocre actress

    That may explain why the husband didn’t even try to get closer, or look over the balcony to see where she landed. That would be the first reaction.

    My point is, the video is a faux

  7. amina etait normale elle n avais rien comme maladie sais kifah sont mari ki a voulus la tuer il la trahi il la menti il et malade

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s