مبادرات من أجل دعم اللاجىء السوري في لبنان

يشهد لبنان موجة برد قارس وشتاءً يُعدُ استثنائياً،  “أليكسا” أو عاصفة الموسم الأولى حلّت ضيفاً ثقيلاً على اللاجىء السوري في لبنان، اللاجىء الذي لا حول له ولا قوّة إلا تلك الخيمة التي استحصل عليها ودفىء العائلة والأطفال

وفي ظل تقصير الجمعيات  الإغاثية والحكومة اللبنانية تكدّست المشاكل والمطالب فما كان إلا أن تفاقم الوضع سوءً في

لبنان مما انعكس سلباً على اللاجئين السوريين في في ظل تزايد الأعداد والإحتياجات

في هذه المدونة محاولة لجمع المبادرات الفردية والجماعية التي تكفلت ومنذ بداية الأسبوع بجمع المستلزمات والتبرعات

مبادرة “كلسات وجاكيت” 

مبادرة “I AM NOT A TOURIST

صفحة “استرجعوا البرلمان” اختصرت المزيد من المبادرات في البوست التالي

لمن ترغب/يرغب بمساعدة أطفال النازحين السوريين في #لبنان في هذا البرد القاسي.#سوريا
تذكير: لمن يرغب بالتبرع بثياب، بطانيات، أحذية شتويه، شالات، قبعات 
صوف، كفوف، صوبيا، مازوت، أدوية(رشح)، أكل (شوربة) نجمع التبرعات 

في المناطق التالية

نسوية كافيه (مار مخايل): 71571394

– دار المصور(الحمرا) 71236627
– زيكو هاوس (الصنائع) 
– جلال الحوري (طريق المطار): 03162657
– بيال Beirut by bike حتى يوم السبت المقبل 
– بسمة وزيتونة (مخيم شاتيلا ومونو): 76689284
– سارة سبيتي (خلدة، عرمون، بشامون، شويفات): 03907634
يرجى التعميم
– عصمت فاعور (عدلية): 70851062

الرجاء متابعة صفحات المجموعات التالية أيضاً
وسوف أعمل على إضافة المزيد من المبادرات إن وُجدت 

Advertisements

Being a Reporter (1)

Lebanon, Akkar – November 2013

If only work resembled to a little piece of paper, with written notes all over it, once done, you shred it and throw it away. Sometimes I wish for this, others I just feel blessed with my job.  Journalism is not what we can call a regular job. No; I am not here neither to brag nor to nag about it, I am here to share some thoughts, I am here looking for some solutions, maybe.

Yesterday morning marked my first trip to Akkar for 2013 with my colleague at work. Knowing the type of stories we are there to cover, sometimes a reporter gets carried away and ends up coming back with three stories or even more.

I have been to North Lebanon several times this year, in the good days of Ramadan, and in the bad days of the never-ending Tebbene/Jabal-Mosen clashes, we covered all types of stories. Yesterday however, was what you can describe as a very regular calm day in the Northern city, which was not our destination though.

Our destination was Akkar, and to get to Akkar/Halba, you must pass by Tripoli, and not just any Tripoli: you have to pass by the entrance, all the way to The Abu Ali River and the bridge after, the bridge where many victims where snipped during clashes, a bridge, an area that we were not allowed to get close to only 10 days ago.

YES, we made it that far, and as the car moved, I was watching both myself and the driver astonished by the buildings marked with bullet wholes, burned by fire, that area never got over the Lebanese Civil war, and it has been a while since my last reality check: we might have had the Marathon going on only 5 days ago, but Lebanon is not fine, today Tripoli is calm and I am in a car strolling around Tebbene, Syria Street and Bidawi … However, in a week this might not be possible.

The Fear … The Fear of taking out my camera and snapping one photo took over, weird thoughts starts running through my head: “ what if a sniper saw me? The area is relatively calm now, but why risk it? What if a random bullet broke the car’s glass?”

Our next stop was Beddawi, where I never been before. I sat in the car observing and wondering: what in the world happened here? Everyone looks so tired and poor and unhappy [juvenile ideas, I know]. I wish I took my camera out at that moment, they say that once you lose the chance to photograph a moment that touched you, you loose it and forever regret the loss.

Two kids were strolling by a wide side walk separating the roads of Bedawi, a sidewalk full of empty water bottles, glass and paper … The taller kid was holding on the shoulder of the shorter one who was holding a stick, I never caught their faces, only I observed them from the back as our car passed by avoiding little motorcycle and the chaos around. The boys were obviously engaged in a deep conversation, the short boy slowly moving the stick he had as he played with the empty water bottles scattered on the sidewalk. Quite a moment I tell you.

By 10:30 am we were already in Akkar, and after some short interviews and a Coffee break at the local “fool” restaurant, we headed to meet some Syrian refugees.  Keep in mind while reading that we are in one of the self-sufficient areas in Lebanon where the government ‘s aid barely makes it and the security situation hasn’t been so encouraging since the Syrian uprising and the regular shelling of the border towns in Lebanon.

The interviews with the Syrian refugees went on after arriving to a two-floor building where the families were staying. While having some home made coffee and “Matte”, the women shared stories of war, survival, will and sadness.

The women gathered in a room with the kids, no men in sight. Some husbands are detained in Syria, others are injured forced to rest 24/7, and the rest is out looking for work. The women were smiling, the kids were playing around the room quietly, fresh air coming in through the window, they seemed fine yet insisted on going back home [to Syria].

As a journalist, you wrap up your interviews, finish up shooting or taking photos, and you go back home to type down your story. I wish that was the case with me, however it is not that simple. I get attached, emotionally attached to my stories, to the people I meet throughout the journey, I promise them to come back and I always do. We even exchange phone numbers and keep in touch. It is not only about the Refugees, it’s merely about all of the stories, the happy ones, the sad ones.

Some journalists manage to go home and rest, we lie. We constantly lie. Some lie about getting attached to the crisis they cover, when in reality; once they leave they manage to move on with their lives, how I envy them.

While my only concern few days ago was my ruined jacket because of the Chloric liquid that our building janitor decided to toss in the water tanks for hygiene precautions, today I sit here and wonder : how bless are we to even have water while others suffer for the sake of a shower? And how often do we need a reality check or maybe a trip to remind us about how blessed we are and how capable are we of offering help because of that. How often do we take off our masks and sit down with the people and listen, not for the sake of a story, nor a report, but only because we can, because we are in power, we can change, we can write and share what others can’t manage to see while sitting behind their desks comfortably.

As the car made it back to Tripoli for some more interviews, a part of me was still attached to this 25 year old wife, who’s husband was detained in Syria for almost 5 months now, and who’s 4 year old twins had to grow up not only away from home, but away from their father too.

ماذا حدث فعلاً في عرسال؟

آنا ماريا لوقا – موقع «ناو-NOW»

تُرجم الى العربية : لونا صفوان

الأربعاء ظهراً، تم قطع الطريق أمام بلدية عرسال فيما تجمّع عدد من سكان القرية للإحتجاج.

“نحن لسنا إرهابيين. لا يوجد عناصر من القاعدة في عرسال. هذه كلها أكاذيب، نحن أبرياء،” هذا ما رددته امرأة عرسالية فيما تجمع حولها أطفالها والجيران والكبار مؤكدين ما ترويه. ” لقد شاهدنا جميعنا ما حدث. لماذا الجيش ضدنا؟”

عرسال، قرية لبنانية في جرود بعلبك-الهرمل، شهدت اشتباكات يوم الجمعة الماضي، كانت حصيلة الاشتباكات مقتل اثنين من الجيش اللبناني وإرهابي مشتبه به. ولكن ما حصل فعلاً ما زال غير واضح.

أعلن الجيش اللبناني أنه خسِر الرائد بيار بشعلاني والرتيب إبراهيم زهرمان في  كمين خلال عملية اعتقال خالد حميد، وهو من سكان عرسال، يبلغ من العمر ٤٥ عاما متهم بأعمال إرهابية. وفق البيانات الرسمية، خلال العملية تعرض الجنود لهجوم من قبل مجموعة من الرجال المسلحين الذين قتلوا العسكريين. وضع الجيش اللبناني نقاط تفتيش على مداخل القرية بحثا عن المشتبه بهم وأُرسلت قائمة بأسماء ٨٠ مطلوب إلى البلدية.

ومع ذلك، يروي العديد من القرويين في عرسال -الذين يدعون أنهم رأوا كل شيء يوم الجمعة-، يروون قصة مختلفة عما روته مصادر الجيش اللبناني.

شاحنة البيك آب – تويوتا التي كان يقودها حميد لا تزال في موقع الحادث. ويقول أعضاء المجلس البلدي إنه لن يتم نقلها حتى يتم تحديد لجنة مستقلة للتحقيق في الحادث بدلاً من مخابرات الجيش اللبناني.

تم إطلاق النار على المشتبه به من خلال زجاج السيارة الامامي، من سلاح يبدو أنه «رشاش أوتوماتيكي». ويقول جيران حميد انهم شاهدوا كل شيء. وكانت معظم النساء من الشهود، ذلك بسبب وجود الرجال في المسجد للصلاة ظهر الجمعة.

“جاءوا بسيارتين، سيارة جيب وسيارة فان،” قالت امرأة في العقد السادس من العمر لموقع «ناو». “انتظرو هناك بين الاشجار، وعند خروجه من منزله وقيادته على الطريق، منعته السيارتان من المتابعة، سيارة واحدة من الخلف أعاقت رجوعه وسيارة ثانية من الامام. ثم بدأ الرجال  «بملابسهم المدنية» بإطلاق النار على سيارته.  وتُضيف :”أنا لا أعتقد أنهم قتلوه على الفور، لأنني رأيتهم وهم يسحبوه الى خارج سيارته  ثم أطلقوا النار على رأسه . و أخذوا الجثة بعيدا في سيارتهم، “.

“أنا أعيش هناك، بجوار منزله”، قالت امرأة شابة تقف في مكان قريب، مشيرةً بيدها نحو مجموعة من المنازل تبعد حوالي مئة متر عن الطريق حيث تم إطلاق النار. “لماذا لم يعتقلوه  من المنزل؟ لماذا أصروا على قتله هكذا؟ “تساءلت منتحبة.

“اعتقدنا جميعا أنهم عناصر من حزب الله، ذلك لأن السيارتين مدنيّتين والأشخاص الذين أطلقوا النار عليه كانوا يرتدون ملابس مدنية”، قالت المرأة الأصغر سناً. “وصل الجيش بسيارة «همر» في وقت لاحق، ذلك بعد هجوم أهالي عرسال على الذين قتلوا خالد [حميد] لمنعهم من أخذ  جثته الى مكانٍ بعيد. وجاء الجيش لوضع حد للاشتباك . أحد الضباط [بشعلاني]  أصيب بعيار ناري في الرأس، ورأيته، توفيَ على الفور. وأُطلقت النار على الرجل الآخر [الرتيب إبراهيم زهرمان] في الصدر، ونحن أسعفناه إلى مبنى البلدية. وأضافت : “توفيَ لأن سيارة الإسعاف لم تأت في الوقت المناسب، “

بحسب القرويين ،ليس من الواضح ما حدث في نهاية المطاف إلى الرجال الذين قتلوا حميد.

روى نائب رئيس بلدية أحمد فليطي ل«ناو» أنهم أجروا تحقيق لمعرفة لماذا كان حميد مطلوباً  من الجيش الذي يدعي ان لحميد علاقات بتنظيم القاعدة، على الرغم من عدم وجود اي دليل. “لم يتم استدعاء خالد للتحقيق من قبل، كان سجله نظيفًا. واضاف:”هذا لم يكن اعتقال، هذا اغتيال. لدينا أدلة وصور، ونحن نريد لجنة مستقلة للتحقيق في هذا الأمر. نرفض التعاون مع مخابرات الجيش.”

احتلت عرسال عناوين الصحف طوال العامين الماضيين ذلك بسبب لجوء الآلاف من اللاجئين السوريين اليها، عبروا الحدود من خلال المزارع في القرية هربا من القتال في بلادهم. عرسال أيضا احتلت عناوين الصحف عندما قتل الجيش السوري اثنين من الرعاة اللبنانيين بعد اتهامهم بأنهم عناصر القاعدة، وايضاً عندما قصف الجيش السوري الأراضي الزراعية اللبنانية القريبة من الحدود العام الماضي زاعماً ان المتمردين السوريين يُحضّرون لعملياتهم هناك.

“عرسال لعبت دورا كبيرا منذ بدء الانتفاضة السورية “، قال فليطي: “هاجم الجيش السوري  هذه المنطقة الحدودية باستمرار. طلبنا من   الجيش اللبناني أن يأتي كي تتوقف جميع الهجمات ولضبط وحراسة الحدود. ولكنه لم يستجب.”

“كان والدي رجل طيب. لم يكن إرهابي “، تقول ولاء (٢٢ عاماً) وهي ابنة حميد البكر ، مضيفةً أن أزواج عماتها سوريين وان العائلة بأكملها تساعد بإيواء اللاجئين السوريين.

أكد فليطي أن حميد كان معروفا كناشط يساعد السوريين  وأنه كان يساعد بنقل الجرحى عبر الحدود في كثير من الأحيان .

“كان حميد قد أدخل رجلاً مصاب ليلا قبل ان يُقتل حميد الجمعة. هذا هو آخر ما فعله قبل وفاته “، قال فليطي. مضيفا “اذا كان خالد إرهابي، ذلك يعني أننا جميعا إرهابيين لأننا جميعا نشطاء ونحن نساعد جميع السوريين ضد النظام.”

صحافة المواطن: بين المصداقيّة وعدسات الحُريّة

صحافة المواطن هي تلك اللحظة التي يسجل خلالها مواطن عابر مقطع فيديو او صورة ، ويرسلها الى وكالات الانباء والتلفزيونات التي تنشرها على اوسع نطاق بعد التأكد من مصداقيتها طبعاً.

هو المواطن نفسه من نقل أحداث شغب معينة او حادث سير مروع او حتى سجل اعتداء على احد الناشطين.

نجحت الثورات العربية في إيقاظ نوع من الحيوية والشجاعة لدى كل مواطن عربي، هنا حيث كل مواطن هو مراسل وصحافي، هذه هي صحافة المواطن التي باتت يوماً بعد يوم، من أسس نشرات الأخبار.

نضوج صحافة المواطن:

ومن منا لا يتذكر ميدان التحرير المصري؟ والفيديوهات التي تم تناقلها عن اعتداء لقوات الامن على صحافي هنا، وعلى فتاة هناك؟ هذه مقاطع يصعب على الصحافي التقاطها وتسجيلها ذلك لانشغاله بتغطية الاحداث الفعلية، الا ان اهم الاحداث والصور يتم تسجيلها وتداولها بطريقة عشوائية. اذاً صحافة المواطن وباختصار، سيف ذو حدّين.

تجسدت صحافة المواطن خلال الاحداث السورية بطريقة جديدة نسبياً. يقول ناشط سوري لم يتخصص بالصحافة لا من قريب ولا من بعيد، بل وإن وجوده في منطقة حمص السورية المحاصرة فرض عليه واجبات إنسانية توثيقية معينة:”في هذا الوقت ، نحن نُعتبر إعلاميين، بالتالي انا إعلامي ولست مجرد مواطن. صحيح ان لا علاقة لي بالاعلام والصحافة ولكنني مضطر لممارسة العمل الاعلامي لتوثيق ما يجري على الارض من انتهاكاتً وجرائم في مناطق يصعب على الاعلام الدخول اليها ونقل الاحداث.”

بعيداً عن الفيديوهات التي يتداولها الاعلام المحلي والعالمي عن الاحداث في سوريا تحديداً، صحافة المواطن ليست الفيديو فقط، هي أيضاً الصورة التي تستطيع بمعناها نقل واقع معين دون الحاجة الى مفردات وتعابير إنشائية لتفسيرها.

منذ بداية الثورة السورية تجلت لكل متابع أهمية الصورة ، ليس فقط من ناحية قيمتها المادية كصورة وما قد تنجح في رصده،ليس فقط بسبب اختزالها لعشرات الكلمات، بل لسبب واحد أساسي: مصداقيتها.  إجراد اتصال هاتفي او لقاء خاص ، تبادل المعلومات وغيرها، جميعها روتينيات لا بد من متابعتها عند متابعة كل صحافي للتطورات في سوريا، الا ان متابعة هذه الصفحات على فيسبوك مغامرة بكل ما للكلمة من معنى.

يتراوح عدد متابعي صفحات “عدسة شاب…” بين ٣٠٠٠ و٧٠٠٠٠ مشترك. صفحاتٌ قد تبدو عادية، الا انها عبارة عن رصد مصوّر وعلى مدار الساعة لكل ما يحدث في سوريا.

علينا بالاعتراف بالدور الصحافي التوثيقي الذي يلعبه هؤلاء الشبان، دورٌ بتنا نحن أنفسنا عاجزين عن إنجازه.

العدسات الثلاثة، تلك التي تسنى لنا وقت للاستفسار منها وعنها، روت لنا يومياتها التوثيقية:

عدسة شاب دمشقي:

يروي لنا احد مصوري الصفحة عن الخطر اليومي خلال تصويرهم للأحداث في دمشق، لكنهم لم يتعرضوا للاعتقال او للتهديد في العاصمة، والفضل بذلك يعود الى تكتمهم عن هوياتهم. البعض مارس التصوير قبل الثورة السورية فكان انخراطه في المجموعة سهلاً، والبعض الآخر اضطر ان يتعلم ويتقدم تدريجياً في التصوير.

“بدأنا العمل بهدف إيصال الصورة بشكل جيد بالاضافة الى توثيق الدمار وكثير من أحداث الثورة في الشام”- ويضيف الشاب الدمشقي:” لقد خسرنا مصور شاب اسمه ملهم بيرام، استشهد برصاص قناص البرج الطبي في مدينة دوما”

عدسة شاب حمصي:

“سنبقى صامدون”- جملةٌ رددها الشاب الحمصي لدى سؤالنا له عن مدى صعوبة عملهم في المجموعة كون حمص محاصرة منذ ما يزيد عن ستة أشهر. ويضيف: “مهمتنا انطلقت بهدف توثيق جرائم النظام بطرق بديلة عن الفيديو، الا اننا بعد الفيديو بدأنا بالتصوير الفوتوغرافي الذي لاقى إعجاب الجميع. في مجموعتنا ثلاث أشخاص داخل الحصار وثلاثة خارجه، في الداخل، يعملون على توثيق جرائم النظام في ظل أخطر الظروف، هذا شهرهم السادس تحت الحصار مع الانقطاع التام لسبل الحياة.”

أما عن الملاحقة الأمنية، فالفريق يتعرض لها في جميع المناطق.

يعمل فريق “عدسة شاب حمصي” على التدقيق في الصورة جيداً قبل نشرها ، فالهدف بالنسبة لهم هو عكس معاني الصور المنشورة من أسى، حزن او صمود.

عدسة شاب حلبي:

بدأت المجموعة بالتصوير بالهواتف النقالة، ثم ابتاعوا كاميرات متواضعة بشكل فردي، الا ان أدائهم تحسن بعد اكتسابهم الخبرة لتعود وتصلهم كاميرات من الاصدقاء بعد ذلك.

بحسب الشاب الحلبي، يتركز عمل المجموعة على توثيق الدمار والعمليات العسكرية وصولاً الى توثيق الاصابات والوفيات: ” نحن موزعون، قسم يصور عمليات الجيش السوري الحر، وقسم يتواجد في المشافي يوثق الاصابات والوفيات، وقسم آخر يتواجد في شوارع حلب ، ينقل صورة الشارع الحلبي.”-ويضيف الشاب الحلبي:”نحن نعمل في المناطق “المحررة”، ونعمل في الخفاء في المناطق الخاضعة للنظام ، فالنظام يلجأ الى احتكار المادة الاعلامية الصادرة من سوريا.”

هدفهم نشر ثقافة التصوير الفوتوغرافي بين أوساط الناشطين وتدريبهم على التصوير،هم يعملون على نشر الصور على أوسع نطاق لزيادة الوعي عن الثورة السورية ومعاناة الاهالي. وختم الشاب الحلبي:” نعمل على نقل صور مظاهرات النشطاء المؤيدة والمعارضة.”

هي الصحافة ، كلمة باتت تعرّف عن نفسها، لا ضرورة للغوص في تفاصيلها، فالتعريف عنها اختلف بعد الربيع العربي. كان تعريف الصحافي يقتصر على كونه شخصاً متخرجاً من الجامعة، حفظ الصحافة وغاص في قوانينها، اقتادته الحياة الى تغطية احداث بعضها حروب وبعضها الآخر يقتصر علي برامج رقص.

يبقى قلم الصحافي هو المعيار الوحيد الموثوق به من القراء.

كيف اختلفت الصحافة؟هل أعداد الصحافيين لم تعد كافية لتغطية الاحداث؟

الاحداث كثيرة، وكذلك المتغيرات والوقائع. هذا ما دفع بالعديد من المواطنين الى التحرر من قيود المواطنية البحتة والمشاركة في نقل الاحداث : صحافة المواطن.

ولكن كم تصدق  الصحافة بكافة أنواعها؟ هي تنقل الواقع بالعين المجردة نعم، ولكن حتى العين المجردة تخلو من الصدق والمصداقية أحياناً، وكم يتحمل المواطن مسؤولية ما بتناقله من أخبار؟ صحافة المواطن تختلف عن الاحاديث اليومية والإشاعات التي اعتدنا تناقلها  ونشر ما يتبين لنا انه صحيحٌ منها فقط، فمن يراقب صحافة المواطن؟ ومن يتحمل مسؤولية أخطائها؟

العالقون في الوسط

مشاهدة القصف من مشاريع القاع (آب ٢٠١٢)

وقف أبو أحمد وسط حديقته حوالي الساعة العاشرة والنصف مساءً، نظر الى السماء، ثم نادى زوجته وابنته قائلاً:

” شوفوا شوفوا، الأضواء مرة أخرى،بس شو قولكن عم يقصفوا القاع الليلة؟” سارعت ابنة أبو أحمد الى الخارج حيث انضم إليه بعض الجيران.

بالنسبة للمزارعين في مشاريع القاع، هذا ما يُسمى بالليلة الهادئة، مشاريع القاع التي هي عبارة عن مجموعة مزارع بطول تسعة كيلومترات تقع على الحدود اللبنانية السورية، وتتعرض لقصف مستمر منذ بداية العام الماضي من داخل الأراضي السورية عند تسلل أي مقاتلين سوريين الى داخلها.“ليلة هادئة كتير اليوم” ، جملةٌ ما كادت تُنهيها ابنة أبو احمد حتى تجدد القصف. “ مبارح بالليل الأرض كانت عم تهز من القذائف، ونزلوا هونيك، ورا هالشجرة”.

 يقع منزل ابو احمد على بعد ثلاثة كيلومترات من الحدود اللبنانية السورية حيث تتمركز دبابات الجيش السوري. مشاريع القاع ليست قرية ككل القرى، أي أن تكوينها بعيد عن تكوين القرى. تفصل الجيران مساحات كبيرة وبعيدة عن بعضهم، مساحاتٌ هي عبارة عن بساتين وطرقات وعرة. يعتمد المزارعون اللبنايون والسوريون المقيمون في المنطقة على زراعة الخضراوات والاهتمام بالبساتين وكروم العنب الصغيرة وتربية الماشية. ولكن خلال السنة الماضية ، تحولت المزارع الى ساحة قتال. تقول زوجة ابو احمد ،ليلى، امرأةُ طويلة هزيلة، في العقد الخامس من العمر: “عندما تسكن على الحدود، وتكون قريباً من بلد تشهد حرب، هذه الحواث تُضحي طبيعية ، يُصادر الجيش اللبناني، من وقت الى آخر، شاحنات محملة بالسلاح متوجهة الى سوريا بهدف دعم الثوار، والجيش السوري يقصف البيوت ثم يقتحمها حيث يتمركز قناصوه بعد ذلك مطلقين النار على اي شيء متحرك”.

 كانت العائلات السورية تقطع هذه الحدود قادمةً من بلدات القصير او معرة النعمان الى مشاريع القاع هرباً من القتال ، الا ان حركة النزوح تراجعت في الاشهر الماضية.  ومع ذلك لا زال القصف مستمر، ذلك بسبب بعض الجنود المنشقين عن الجيش السوري الذين يلجأوا الى لبنان هاربين عبر مشاريع القاع، الا أنهم لا يبقون في المشاريع ومع ذلك يستمر القصف. نادى ابو احمد ابنته وزوجته لمشاهدة القصف، حيث أضاءت السماء كالبرق، لتقع القظائف بعد ذلك في البساتين المحيطة بالمنزل. استمر الوضع على حاله حتى الخامسة صباحاً ولكن رغم القصف والاصوات المخيفة  قال ابو احمد ان هذا ما يسمى بالليلة الهادئة في المشاريع.

حوالي الساعة السابعة صباحاً، دبّت الحياة في المنزل والعمل في البساتين على قدمٍ وساق. “ليس هناك من خطر خلال النهار” ردد ابو احمد خلال قيادته الفان بالقرب من النقطة الحدودية متوجهاً الى منزل ابنته. “ شوفوا، هون ما بقي ولا عائلة، كل البيوت يلي عالحدود مهجورة ، الناس تركت البيوت من ورا القصف.

دامت الجولة على الحدود حوالي خمسة عشر دقيقة طلب منا خلالها ابو احمد عدم الاشارة بايدينا الى الحدود خوفاً من الرصاص، مررنا خلال الجولة بالقرب من منزل اتخذه الجيش اللبناني كمركزٍ  له: “ في ثلاث مراكز للجيش متل هي بالمشاريع” وأضاف ابو احمد مبتسماً:  “ الجنود بيكونوا نايمين فيها بس بالنهار، لما الجيش السوري ما عم يقوّص”.ثم قاد الفان نحو الجمارك السورية قائلاً: “ اذا بدكن هلق منفوت عسوريا، كلو بيكون نايم” ولكن ما لبث ان ضحك بعد ان انطلت علينا الخدعة واتجه بنا عائداً الى مشاريع القاع.

  وأنت في طريق العودة الى المشاريع، يُخيل اليك أنك من قاطنيها، وأنك أمضيت سنيناً فيها. عندها تُصبح تلك الطرقات الوعرة غير المُعبّدة الخالية من أي إمدادات كهربائية المُنعزلة تمامًا عن العالم، يُخيّل اليك حينها ان الوضع طبيعي فيها وان الحياة مستمرة رغم رداءة الاوضاع المعيشية وخطورة المنطقة. يُخيّل اليك ان اهل المشاريع مكتفين ذاتياً مما تُنتجه أرضهم، فيما البعض في القرى المجاورة، من نواب ووزراء واصحاب رؤوس أموال يتنعمون بما يزيد عن حاجاتهم اليومية.فليُشفقوا على كل محتاج خجل وأبى رفع صوته للمُطالبة بأقل حقوقه، الحياة العادلة الكريمة الآمنة.

Image
فرعية من طرقات مشاريع القاع

Beautiful Syrian Refugees in Aarsal.

As a reporter, I was lucky enough during my 8 months at NOW Lebanon, to visit refugees around Lebanon, interview them and spend some time with the families.

Image
Camp hosting Syrian Refugees

Digging out hidden stories to the public, to inform whoever lives in the city and is clueless about the crisis happening in some villages hosting Syrian refugees is what we do best.

Image
Enjoying some goodies offered by a local farmer.

What made each trip memorable yet heartbreaking was that look on each child’s face waving at us goodbye, it said too much, they trusted us, we were on a mission, spreading their stories, informing people about them making sure that they are not left alone as refugees who have nothing left.

The fact that I can’t do anything about it anymore makes me very sad now. Juggling between University and projects, one barely has time to sleep. And whenever I cuddle up all warm in my bed, trying to relax, I find myself thinking of those children.

Sometimes I get this crazy idea, I start daydreaming about pausing everything for a year, and volunteering, helping out.

Image
Chanting for Freedom